اهلا بك عدد حبات الندى على اوراق الزهور
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورالأعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تقنيات «غير عنيفة» كلفت البنتاجون 34 مليون دولار : تفريق المتظاهرين بأصوات مزعجة وروائح كريهة!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب برشلونة النابض
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر
عدد الرسائل : 45
العمر : 29
الموقع : امبراطور المجرة
العمل/الترفيه : مخترع
المزاج : مكيف عال العال
مجموعة اوسمة العضو : 0
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: تقنيات «غير عنيفة» كلفت البنتاجون 34 مليون دولار : تفريق المتظاهرين بأصوات مزعجة وروائح كريهة!   الثلاثاء مايو 06, 2008 4:08 am

ظهرت الحاجة الماسة إلى تطوير تقنيات جديدة «غير عنيفة» لضبط حركة الجماهير والسيطرة على المظاهرات، من بينها استخدام أصوات تصم الآذان وروائح كريهة تزكم الأنوف وموجات كهرومغناطيسية تشل حركة المتجمهرين.

*عندما تقع مظاهرة حاشدة في أي مكان، ولأي سبب كان، يسارع رجال الأمن بمواجهة الموقف وهم مدججون بعدد من الأدوات التي تساعدهم على تفريق المتظاهرين ووأد أي فرص للجوء إلى العنف من جانبهم، وتتنوع هذه الأدوات بين الهراوات أو الدروع الكهربائية أو الرصاص المطاطي أو القنابل المسيلة للدموع، أو حتى رشاشات المياه.إلا أن التاريخ الطويل لاستخدام هذه الأدوات أثبت أنها لا تخلو من «نزعة العنف والقسوة»، وبالتالي تزيد الأمور سوءاً، وترجح إلى حد بعيد احتمالات الرد على العنف من جانب رجال الأمن بعنف مثله من جانب المتظاهرين، وربما أكثر. من هنا ظهرت الحاجة الماسة إلى تطوير تقنيات جديدة «غير عنيفة» لضبط حركة الجماهير والسيطرة على المظاهرات، من بينها استخدام أصوات تصم الآذان أو روائح كريهة تزكم الأنوف أو موجات كهرومغناطيسية تشل حركة المتجمهرين.والحديث عن هذه الأفكار ليس وليد الساعة، بل تطرقت إليها شركات ومؤسسات رسمية وغير رسمية عديدة، في أكثر من مكان بالعالم، إلى أن تجدد الحديث عنها مؤخراً في أروقة وزارة الدفاع الأمريكية.

فبين الأعوام 1997 و2003، أنفقت الحكومة الأمريكية حوالي 22 مليون دولار من أجل تطوير برنامج الأسلحة غير الفتاكة.وفي نهاية العام الماضي، صدر قرار بزيادة هذه الميزانية، لتصل إلى 34 مليون دولار، من أجل الإسراع بتطوير آليات وتقنيات جديدة لضبط الشغب والسيطرة على الجماهير، ولكن بأقل قدر ممكن من «الخسائر البشرية».
وبالفعل تمكنت بعض الشركات الأمريكية، وبدعم لوجيستي من وزارة الدفاع، من تطوير أكثر من تقنية لتحقيق هذا الهدف.ففي مطلع هذا العام، زود البنتاجون جنوده في العراق بالجهاز الصوتي بعيد المدى Long Range Acoustic Device)(LRAD، ويستخدم بالتحديد في غرب العراق.هذا الجهاز عبارة عن بوق قوي يبث أصواتاً وبيانات مثل تعليمات لتفريق المتجمهرين أو المتظاهرين باللغة العربية في موجات صوتية ضيقة جداً، وبوضوح صوتي يصل إلى 150 ديسيبل، (وحدة قياس وضوح الصوت).أهم من ذلك أن هذا الجهاز بإمكانه بث أصوات مزعجة وضوضاء، كأصوات انفجارات أو اندلاع نيران، ومن قوتها يمكن أن تسبب الصمم لكل من يتحرك داخل المنطقة التي يغطيها مدى الجهاز (300متر).وتستطيع الأصوات التي يبثها هذا الجهاز أن تشل حركة المتظاهرين وإصابتهم بصداع شديد لا يحتمل.وطبقاً لما يقوله كارل جرونلر، من شركة أمريكان تكنولوجي، والتي فوضها البنتاجون لتصنيع هذا السلاح غير المدمر، «لا يتمنى أي فرد منا أن يتعرض لمثل هذا الجهاز»، خاصة أنه مصمم لبث موجات صوتية على دفعات قصيرة، يصل مداها إلى 300 متر، وفي حالة التعرض لتلك الموجات لفترة طويلة، يصاب الفرد بصمم تام في أذنيه لا يشفى منه أبداً.كما يستخدم نفس الجهاز لإجبار الأفراد المتمرسين داخل أي مبني على الخروج منه في أسرع وقت قبل أن يفقدوا حاسة السمع.وقد بدأت البوارج والسفن الحربية الأمريكية في استخدام هذا الجهاز لإنذار المركبات أو القوارب الصغيرة بعدم الاقتراب منها.
وإذا كان الجهاز الصوتي بعيد المدى يستهدف حاسة السمع، فهناك سلاح آخر يستهدف حاسة اللمس.فقد طورت القوات الجوية الأمريكية سلاحا يشبه في طريقة عمله جهاز المايكروويف، ويسمى «تقنية الإنكار النشطة» active denial technology، ويعمل بكفاءة عالية في تفريق المتظاهرين فور تشغيله.فمن المعروف أن أجهزة المايكروويف تعمل بالأشعة الكهرومغناطيسية التي تشبه أشعة الإضاءة المرئية أو موجات الراديو. وفي حالة بث موجات قوية من أجهزة المايكروويف، فإنها تتمكن من النفاذ إلى جلد الإنسان، حتى إن كان يرتدي مئة قطعة ملابس، وبعد النفاذ من الطبقة السطحية للجلد، تتسبب أشعة المايكروويف في تجفيف جزيئات المياه الموجودة تحت الجلد، الأمر الذي يجعل الفرد يشعر بسخونة شديدة تشبه ما يشعره عند ملامسة أي جسم ناري أو ساخن.

وتعتمد التقنية التي طورتها القوات الجوية الأمريكية على تسليط موجات حادة من أشعة المايكروويف على مجموعة من المتجمهرين أو أفراد بعينهم.ومن واقع التجارب الميدانية التي أجريت على مجموعة من المتطوعين، ولم يظهر هذا السلاح أي تأثيرات مدمرة على المدى البعيد، عدا نوع من الحساسية التي تصيب الجلد جراء التعرض لأشعة المايكروويف لفترة طويلة.وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أنفقت حوالي 51 مليون دولار لتطوير هذا السلاح، خصص منها 9 ملايين دولار لإنفاقها على التجارب التي أجريت على مجموعة من الذين تطوعوا لتجريب هذا السلاح عليهم. ومن المفترض أن تبدأ، خلال هذا العام، التجارب الميدانية له على أرض الواقع، بعد تركيبه على المدرعات «همفي».ولذا، أعلنت القوات الجوية الأمريكية عن طرحها لمناقصة قيمتها 22 مليون دولار لتنفيذ مشروع استخدام هذا السلاح من الجو.
إلا أن هناك مجموعة من الأسلحة غير الفتاكة التي لا تعتمد على التكنولوجيا، فهناك طرق تقليدية وقديمة تسعى بعض الشركات إلى تطويرها وتسويقها، ومن بينها «كرة العفونة التكتيكية»، وهو الاسم المستعار لقنبلة صغيرة مليئة بمادة تثير روائح عفنة وكريهة جداً تزكم الأنوف ولا يمكن احتمالها. وتصنع هذه القنبلة من روث الحيوانات بعد تعريضه لعملية تعقيم تنزع منه المواد السامة، لكن تحتفظ بالروائح الكريهة التي تميزها. وتطلق هذه القنابل من رشاشات ومدافع صغيرة تشبه تلك المستخدمة في عمليات الدهان، وفور إطلاقها، تعلق رائحة كريهة جداً بالأفراد المتظاهرين، الأمر الذي يدفعهم إلى التنافر والابتعاد عن بعضهم بعضا من شدة عفونة الرائحة التي تزكم الأنوف. ويقول «دان فوسنايت»، مدير الشركة التي تصنع هذه السلاح «المعفن»، إن فكرة هذه القنبلة تقوم على تفريق المتظاهرين دون اللجوء إلى العنف، ودون أن يصر المتظاهرون على الاستمرار في مظاهرة تحيط بها العفونة من كل مكان .
م
ن
ق
و
ل

وللاسف في الدول العربية تقوووم الدولة على الضرب العشوائي واذا اضطروا الى استعمال الاسلحة يكون الامر سهلا وهينا عليهم اوامر وتنفذ نريد تطورا ليس قمع الشعووووووووووب هناك كوادر هناك عباقرة هناك رجال دين وليس من جاء من الشارع يحكم ملايين من البشر للاسف الحكام الذين نعرفهم كلهم او الاكثرية لم تتغير اسماهم فظلت الدولة كما هي قديمة مثل حاكمها والكرسي صدى
اشتروا كراسي جديدة واعطوها

ادعوا الله بالهداية لكل حاكم ومسوؤل عربي

ولكم جزيل الشكر لقراءة موضوعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المدير
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد الرسائل : 125
العمر : 38
العمل/الترفيه : الرسم على الزجاج والاعمال اليدوية الكمبيوتر
مجموعة اوسمة العضو : 0
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تقنيات «غير عنيفة» كلفت البنتاجون 34 مليون دولار : تفريق المتظاهرين بأصوات مزعجة وروائح كريهة!   الثلاثاء مايو 06, 2008 3:54 pm



شكرا

_____________________________________________




اخي المسلم

لو كان لك في كل يوم ذنب واحد

م عدد ذنوبك في عشر سنين

متلا انها اكتر من 45000 ذنب

فاتق الله واكتر من الاستغفار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arimaldahabiya.forumperso.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تقنيات «غير عنيفة» كلفت البنتاجون 34 مليون دولار : تفريق المتظاهرين بأصوات مزعجة وروائح كريهة!   الإثنين مايو 12, 2008 8:59 am

يعطيك العافيه عالموضوع

تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تقنيات «غير عنيفة» كلفت البنتاجون 34 مليون دولار : تفريق المتظاهرين بأصوات مزعجة وروائح كريهة!   السبت مايو 31, 2008 4:13 am

مشكور ع الموضوع
دائماً مبدع

لا هنــــت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقنيات «غير عنيفة» كلفت البنتاجون 34 مليون دولار : تفريق المتظاهرين بأصوات مزعجة وروائح كريهة!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرمــــــال الذهـــــــبـــــيــــة :: منتديات الرمال الذهبية العامة :: الــــــمــــــنــــــتــــــدى العام-
انتقل الى: